أدلة جديدة داعمة لاستخدام وسائل التدخين الالكترونية للإقلاع عن التدخين

أدلة جديدة داعمة لاستخدام وسائل التدخين الالكترونية للإقلاع عن التدخين

يؤثر التدخين بشكل سلبي في جسم الإنسان ويؤدي أحياناً إلى مضاعفات مهدّدة للصحة وللحياة، لذلك هناك سعي متواصل لإيجاد وسائل بديلة تساعد في الإقلاع عن التدخين أو التخفيف من أضراره وتقليص العبء الصحي الهائل الناجم عن تدخين السجائر. وهذا السعي يعتمد على الدراسات والأبحاث العلمية الجارية في كثير من البلدان وخاصة في دول متقدمة تولي اهتماماً لصحة ورفاهية شعوبها مثل الولايات المتحدة وبريطانيا. وفي هذا الصدّد، نشرت وكالة الصحة العامة في إنكلترا تقريرها الجديد، وهو التقرير السابع المستقل، حول استخدام السجائر الإلكترونية المعروف ب "Vaping" الذي قام به باحثون في الجامعة العريقة "كلية الملك في لندن" King’s College، والذي يتضمن أدلة حول استخدام السجائر الإلكترونية لإيقاف التدخين ومعلومات مفيدة من أجل السياسات المتعلقة بهذه البدائل وتنظيمها.

وقد أكد التقرير، الذي تم نشره في بيان صحفي صدر في 23 شباط/فبراير، أن السجائر الإلكترونية هي خيار أفضل من السجائر العادية لأولئك الذين يدخنون، وأن هناك مفاهيم غير صحيحة وتصورات خاطئة حول الضرر النسبي للبدائل غير القابلة للاحتراق، وأن الحكومات لها دور تلعبه في تصميم السياسات التي تشجع المدخنين على التبديل في حال عدم استطاعتهم الإقلاع. كما أشارت الأدلة إلى أن استخدام السجائر الالكترونية (Vaping) هي وسيلة أفضل من العلاج ببدائل النيكوتين أو معالجة النيكوتين بالإعاضة لوقف التدخين.

ويلقي التقرير نظرة متعمقة على أحدث الأدلة حول فعالية استخدام منتجات النيكوتين الإلكترونية في مساعدة الناس على الإقلاع عن التدخين، كما يقدم تحديثاً حول استخدام هذه المنتجات بين الشباب والبالغين ويتفحص البيانات المتعلقة بتصور الناس للمخاطر. ويبيّن التقرير أن منتجات النيكوتين الإلكترونية هي الوسيلة المساعدة الأكثر شيوعاً التي استخدمها المدخنون الذين يحاولون الإقلاع عن التدخين في إنكلترا في العام الماضي. 

وهنا لا بد من التذكير بأن إحدى البدائل الجديدة الفعالة هي آلية تسخين التبغ بدلاً من حرقه التي أحدثت تغييراً جوهرياً، والتي تهدف إلى مستقبل خالٍ من الدخان، وهي من البدائل التي تعتبر مخرجاً أفضل بالنسبة للمدخنين البالغين للابتعاد عن استهلاك السجائر.

ولعل الجديد في هذه المنتجات البديلة المعتمدة على تسخين التبغ بدلاً من حرقه، هو أن ذلك يسهم بشكل كبير في تخفيض مستويات المواد الكيميائية الضارة التي تقف وراء غالبية الأمراض المرتبطة بالتدخين. بالإضافة إلى توفيرها تجربة حسية مماثلة لمذاق ونكهة النيكوتين، دون دخان.

وفي معرض الحديث عن التقرير وما خلص اليه، قالت البروفيسورة آن ماكنيل، أستاذة إدمان التبغ في "كلية الملك في لندن"(King’s College)، والمؤلفة الرئيسية للتقرير: "يجمع تقريرنا النتائج المستخلصة من تجارب منضبطة عشوائية وخدمات الإقلاع عن التدخين والدراسات السكانية ويخلص إلى أن منتجات تدخين النيكوتين هي طريقة فعالة للإقلاع عن التدخين بنجاح. الأمر المثير للقلق هو أن المدخنين، وخاصة من الفئات المحرومة، يعتقدون بشكل خاطئ وبشكل متزايد أن التدخين الإلكتروني – Vaping – ضار مثل التدخين. وهذا غير صحيح.

ومن ناحيته، قال البروفيسور جون نيوتن، مدير تحسين الصحة في وكالة الصحة العامة في إنكلترا بأن التدخين لا يزال السبب الرئيسي للوفاة المبكرة والمرض الذي يمكن الوقاية منه. وأن أفضل شيء يمكن للمدخن فعله هو الإقلاع عن التدخين تماماً، وأشار إلى أن الأدلة تظهر أن استخدام وسائل التدخين الإلكتروني هو أحد أكثر الوسائل المتاحة فاعلية للإقلاع عن التدخين.

وأضاف البروفيسور نيوتن: “كان بإمكان الآلاف الإقلاع عن التدخين لولا مخاوف السلامة التي لا أساس لها بشأن السجائر الإلكترونية. بالنسبة لأي شخص مدخن، لا سيما أولئك الذين جربوا بالفعل طرقاً أخرى، نوصي بشدة بتجربة البدائل الالكترونية والتوقف عن التدخين – ويكون الوضع مثالياً بإقتران ذلك مع دعم إضافي من خدمة الإقلاع عن التدخين المحلية للحصول على أفضل فرصة للتوقف عن التدخين نهائياً".

المشرفية ورشدي ناقشا المراجعة الاستراتيجية لخطة لبنان للاستجابة للأزمة السورية
لبنانيات

المشرفية ورشدي ناقشا المراجعة الاستراتيجية لخطة لبنان للاستجابة للأزمة السورية

ترأس وزير الشؤون الاجتماعية والسياحة في حكومة تصريف الاعمال البروفيسور رمزي المشرفية، ونائبة المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان، المنسقة المقيمة، ومنسقة الشؤون الإنسانية السيدة نجاة رشدي اجتماع  اللجنة التسييرية لخطة لبنان للاستجابة السورية، بهدف مناقشة النتائج الأولية للمراجعة الاستراتيجية لهذه الخطة، ولتقييم التقدّم المُحرز من العام 2017 إلى 2021. وقد عُقد هذا الاجتماع في […]

اقرأ المزيد
AUB تخصص 150 مليون دولار لدعم أسرتها على مدى الثلاث سنوات القادمة
لبنانيات

AUB تخصص 150 مليون دولار لدعم أسرتها على مدى الثلاث سنوات القادمة

أعلن رئيس الجامعة الأميركية في بيروت (AUB) الدكتور فضلو خوري عن خطة الجامعة بتقديم دعم أساسي بالدولار الأميركي نقداً (fresh dollars) قيمته 150 مليون دولار، لكافة أعضاء الهيئة التعليمية والأطباء والموظفين في الجامعة ومركزها الطبي، دون أي استثناء، بدًأ من الأول من تموز 2021 وعلى مدى ثلاث سنوات حتى حزيران 2024. وجاء هذا بعد قرار مجلس الأمناء بتخصيص 150 […]

اقرأ المزيد
اجتماع تنسيقي لبرنامج تمكين المرأة في المشرق MGF المدعوم من البنك الدولي.
لبنانيات

اجتماع تنسيقي لبرنامج تمكين المرأة في المشرق MGF المدعوم من البنك الدولي.

عقدت الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية والبنك الدولي اجتماعاً افتراضياً مع ممثلات وممثلي عدد من منظمات المجتمع المدني والمؤسسات الأكاديمية حول برنامج تمكين المرأة  في المشرق (Mashreq Gender Facility MGF) المدعوم من البنك الدولي والممول من الحكومة الكندية والحكومة النرويجية.ورمى هذا الاجتماع إلى عرض التقدم المحرز في المرحلة الأولى من برنامج MGF  وعرض الخطوط الأولية […]

اقرأ المزيد