الاتحاد اللبناني للأشخاص المعوقين حركيّاً يطلق حملة لمناسبة مرور عشرين عاماً على صدور القانون 220/2000

أطلق الاتحاد اللبناني للأشخاص المعوقين حركيًا ومرصد حقوق الأشخاص المعوقين حملة، لمناسبة مرور عشرين عامًا على صدور القانون 220/2000. تتضمن الحملة عددًا من الفيديوهات القصيرة التي صورها أشخاص معوقون، وبطاقات إلكترونية حول أبرز الحقوق التي حرموا منها. وأمل الاتحاد من الجمعيات المدنية والحقوقية الانضمام إلى هذه الحملة والترويج لها عبر مواقع التواصل الاجتماعي والوسائط الأخرى، تحت عنوان “معًا ضد تهميش فئة الأشخاص المعوقين في لبنان”.

رسالة الحملة

عشرون عامًا على صدور القانون 220/2000 الخاص بحقوق الأشخاص المعوقين في لبنان.. عشرون عامًا من التهميش، فلم تطبقه الحكومات المتعاقبة، فيما يعيش نحو 15 في المئة من المواطنين اللبنانيين تحت خط الفقر، محرومين من أبسط الحقوق. محرومون من الحق في العيش الكريم، في العمل اللائق، في التنقل والوصول إلى الأماكن والمعلومات، في السكن، في الطبابة والاستشفاء، في التربية والتعليم والتأهيل… في وطن يحترمهم ويحترم حاجاتهم ويستثمر في قدراتهم. عشرون عامًا والمسؤولون يكيلون الوعود الكاذبة بتطبيق القانون. #مسؤولين_عن_شو؟ عن حرماننا من أبسط حقوقنا؟ عن عزلنا وتهميشنا، عن فقرنا وتجهيلنا؟ عن حجز حريتنا؟

#بدنا حقوقنا