كلودين عون روكز تبحث مع نائب رئيس مجلس النواب إيلي الفرزلي ضرورة إقرار تعديل قانون حماية النساء وسائر أفراد الأسرة من العنف الأسري في أسرع وقت ممكن.

في ظلّ ارتفاع نسبة تعرّض النساء للعنف الأسري وللمخاطر والأضرار الجسديّة والنفسيّة والعاطفيّة والجنسيّة الناتجة عنه اثر الحجر الصحّي المنزلي للحدّ من انتشار فيروس كورونا المستجدّ، ومن ضمن الخطوات والمبادرات التي تقوم بها الهيئة الوطنية لشؤون المرأة لمكافحة هذه الظاهرة، تواصلت السيدة كلودين عون روكز رئيسة الهيئة الوطنية لشؤون المرأة مع نائب رئيس مجلس النواب إيلي الفرزلي وتمنّت عليه وضع اقتراح تعديل قانون “حماية النساء وسائر أفراد الأسرة من العنف الأسري” على جدول أعمال اللجان المشتركة بعد أن انتهت اللجنة الفرعية من دراسته، وذلك للتصويت عليه ثم إحالته إلى الهيئة العامة بغية إقراره.

وأكدّت السيدة عون روكز على أهمية إقرار تعديل هذا القانون بأسرع وقت ممكن، بهدف الإسراع في المحاكمات والتشدّد بالعقوبات واتخاذ التدابير والإجراءات اللازمة لحماية النساء ضحايا العنف الأسري وصون حقوقهنّ.