“روتاري بيروت سيدرز” يتبرّع بأجهزة تنفّس لعدد من المستشفيات

تسلّم المركز الطبي للجامعة اللبنانية الأميركية – مستشفى رزق – LAU Medical Center (Rizk Hospital أمس الأربعاء جهاز تنفس ألمانيّ الصنع تبرّع به نادي “روتاري بيروت سيدرز”، هو الأول من مجموعة أجهزة مماثلة سيتبرع بها النادي لمستشفيات أخرى، مساهمةً منه في دعم قدراتها لمواجهة فيروس “كورونا”، وفي إنقاذ المصابين الذي يعانون صعوبات تنفسية جرّاءه.
وتولّى رئيس النادي السيد أنطوان كلداني ووفد من أعضاء هيئته الإدارية تسليم الجهاز إلى المدير التنفيذي للمركزالطبي للجامعة اللبنانية الأميركية – مستشفى رزق، السيد سامي رزق، علماً أن النادي عَمِل على توفيره بالتعاون مع نادي “روتاري باد هومبورغ” الألماني.
وقال كلداني إن “النادي يجهد منذ بداية أزمة كورونا على جبهتين: ألاولى هي تعزيز الإمكانات الطبية لمواجهة فيروس كوفيد-19، ويندرج ضمن هذا الإطار تقديم هذا الجهاز، إضافة إلى أجهزة أخرى تصل قريباً وسيتبرع بها النادي لعدد من المستشفيات الحكومية”، مشدداً على أهمية هذه الخطوة “في ظلّ قلّة عدد أجهزة التنفس المتوافرة في لبنان”.
كذلك سيتبرّع النادي للمستشفيات الحكومية بمستلزمات أخرى، كالكمامات ومعدات الحماية الشخصية (PPE).
وأضاف كلداني أن الجبهة الثانية التي يعمل عليها النادي “تتمثل قي توفير حصص غذائية للعائلات الأكثر حاجة، تساهم في مكافحة الصعوبات المعيشية والجوع الناجم عن إقفال البلد”، مشيراً إلى أن النادي وفّر حتى الآن “ثلاثة آلاف حصة غذائية يغطي كلّ منها حاجات عائلة من أربعة اشخاص على مدى شهر”.
أما رزق، فذكّر بأن المركز الطبي للجامعة اللبنانية الأميركية- مستشفى رزق بدأ بمعالجة مرضى فيروس “كورونا” منذ تسجيل أولى الحالات في لبنان قبل نحو شهر ونصف شهر. وإذ أشار إلى أن لدى المركز نحو 20 جهاز تنفّس، شكر لنادي “روتاري بيروت سيدرز” تبرّعه “بهذا الجهاز المحمول المميّز الذي يمكن أن يلبّي احتياجات مريضين في آن واحد”. وأكّد أن المركز سيواصل العمل “على منع انتشار وباء فيروس الكورونا لكي يجتاز لبنان هذا الوباء بأقلّ قدر من الخسائر”.