الإعلامي “سام سعد” تحسبا للأسوأ .. لبنان يتهيأ لـ “المرحلة الرابعة” في مواجهة “كورونا” وهذه هي الخطة ..

أقامت “لجنة النجوم من أجل لبنان أفضل” وبالتعاون والتنسيق مع وزارتي الصحة والثقافة والاعلامي جورج قرداحي ندوة مع خبراء من الصليب الاحمر اللبناني في مبنى بلدية الجديدة ضمن حملة التوجيه على أبواب المرحلة الرابعة لمرض فايروس كورونا تخللتها مداخلتان للوزيرين حمد حسن وعباس مرتضى عبر Skype.

وجرت الندوة في حوارات مباشرة عبر سكايب بين مسؤولين من الصليب الأحمر ومسؤولين من المناطق، رؤساء وأعضاء بلديات، جمعيات مجتمع مدني، ومراكز توعية ومسؤولين من شرطة وغيرها لشرح كيفية التعامل مع المصابين والحالات المشتبه بها من ناحية الوقاية واللباس وطرق التعامل والحجر وغيرها.

سعد
بداية تحدث رئيس اللجنة الإعلامي سام سعد فأشار الى أن الندوة تشكل “بيانا وتعميما وتوجيها على أبواب المرحلة الرابعة للحد والتوعية من إنتشار وباء كورونا، ونظرا للظروف الصعبة التي يمر بها الوطن والعالم وشعورا منا بالمشاركة على نطاق واسع دعت اللجنة إلى هذه المبادرة واضعة بين ايديكم خطوة رائدة أبطالها خبراء واختصاصيون من الصليب الأحمر بالتعاون والتنسيق مع وزارتي الثقافة والصحة وهذا ما يسمى التوجيه على أبواب المرحلة الرابعة لمرض فيروس كورونا”.
وشكر شكر خاص لشركةTopmedicعلى المساهمة بي الأقنعة والكمامات الصحية.

زعيتر
ثم تطرقت المتطوعة في الصليب الأحمر نتالي زعيتر في تعريفها لفيروس كورونا المستجد، الى العوارض وطرق العدوى والفئات التي يشكل الفيروس تهديدا لحياتها”، مشددة على “ضرورة الإلتزام بالحجر المنزلي والعزل عند الشك بالإصابة”، مؤكدة أن “الطريقة الفضلى للوقاية هي الغسل المتكرر لليدين بالماء والصابون وإن تعذر فبالتعقيم على أن تتجاوز نسبة الكحول في المعقم الستين بالمائة”.

حسن
ووجه وزير الصحة حمد علي حسن تحية الى “هذه المبادرة النوعية التوعوية التي تقوم بها “لجنة النجوم”، أبطالها فريق كبير من الصليب الأحمر والجمعيات الأهلية الطبية التي تتعاون معنا في هذه الفترة العصيبة، بالتنسيق والتعاون مع وزارة الثقافة ومع مرجعية الصحة، وزارة الصحة العامة”.

وقال: “التوعية هي الأساس في هذه الظروف الصعبة وهذا هو المطلوب. نشكر جهودكم ودعمكم ونتمنى لكم ولهذه المبادرة المزيد من النجاح والتوفيق لخدمة الإنسان في وطن الإنسان لبنان”.

مرتضى
كما كانت مداخلة لوزير الثقافة عباس مرتضى الذي شدد على أن “هذه المبادرة التوعوية التي تقوم بها اللجنة هي الأساس في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها لبنان والعالم عموما”.

وقال: “إدارة الأزمات والكوارث في وزارة الثقافة استكملت تنفيذ استراتيجيتها العملية المتزامنة مع قرارات مجلس الوزراء في مواجهة مخاطر تفشي الوباء والتي تمثلت بسلسلة من الندوات والتدابير والإجراءات التوعوية والتي نفذت بمتابعة شخصية مني كوزير ثقافة”، موجها تحية “للأبطال المتفانين في الصليب الأحمر ولكل الإتحادات البلدية والبلديات المتعاونة في خدمة الإنسان وخدمة الوطن”.

قرداحي
ووجه الإعلامي جورج قرداحي “التحية الى جميع المشاركين في هذه المبادرة الإنسانية والوطنية والصحية”، معتبرا أن “هذه المبادرة مهمة لأنها تعمل على ترشيد الناس ونصحهم ومساعدتهم وتوعيتهم”، متمنيا أن “تلاقي هذه المبادرة التجاوب المطلوب من قبل جميع البلديات والهيئات المدنية وأن تساهم في هذه المعركة التي يخوضها لبنان بشعبه وحكومته لمواجهة هذا الوباء الخبيث”.في النهاية شكر خاص لبلدية الجديدة ورئيسها أنطوان جبارة الذي فتح أبواب البلدية لهذا المشروع الصحي والإنساني والوطني الممتد على مساحة الوطن ..
رجائنا لكم أن تلازموا بيوتكم وتتقيدوا بالتعليمات الصادرة إليكم سواء من وزارة الصحة .. أو من المسؤولين .. فالإلتوام ببيوتكم حماية لأنفسكم وللذين يحبوكم وتحبوهم ..
تحية لهذه المبادرة التوعوية ..
تحية كبيرة للمتفانين في خدمة الإنسان والإنسانية .. الصليب الأحمر اللبناني والإتحادات البلدية والبلديات والجمعيات .. والإعلاميين ولكل من ساعد ويساعد في هذه المبادرة في هذه المرحلة الرابعة بالذات ..

حرفوش
بدوره قال رئيس إتحاد بلديات جزين خليل حرفوش: “لا شك أن التوعية والوقاية هي الأساس وهذا عمل يرفع الرأس. لا أخفيكم أننا من أول يوم أعلناها مغلقة. جزين لا تستقبل الزوار وسط إجراءات تصاعدية إلى التوعية العامة”.

وأوضح أن “مستشفى جزين الحكومي بات على أهبة الجهوز وأن ومركز الحجر الصحي سيكون جاهزا قريبا بموجب التبرعات من النواب وفعاليات المنطقة والأهالي”.