صدر عن رئيس جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية سماحة الشيخ الدكتور حسام قراقيره البيان

صدر عن رئيس جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية سماحة الشيخ الدكتور حسام قراقيره البيان الآتي:
بسم الله الرحمن الرحيم
قال الله تعالى: “وَلَنَبۡلُوَنَّكُم بِشَیۡءࣲ مِّنَ ٱلۡخَوۡفِ وَٱلۡجُوعِ وَنَقۡصࣲ مِّنَ ٱلۡأَمۡوَٰ⁠لِ وَٱلۡأَنفُسِ وَٱلثَّمَرَٰ⁠تِۗ وَبَشِّرِ الصابرين”
من المرات القليلة في تاريخ البشرية الحديث تشهد الأرض مثل هذه الأزمة المتعددة الوجوه والتي طالت معظم الدول والشعوب وأصبحت الشغل الشاغل لأكثر الحكومات وكثير من مراكز الأبحاث الطبية ووصلت آثارها إلى الصحة والاقتصاد والاجتماع والسياسة وأثرت في كل ذلك تأثيرا بالغا بحيث يصعب علينا الآن تقدير نتائجها في المستقبل.
إن المعالجة الناجعة لهذه الأزمة تتطلب تعاونا خاصا بين الدول المختلفة على كل المستويات السياسية والصحية والاقتصادية والاجتماعية كما تتطلب تعاونا وطنيا عالي المستوى بين مختلف شرائح المجتمع وتنسيقا متميزا بين الأجهزة المعنية.
هذا ولا يخفى أن ديننا الإسلامي الحنيف قد حث على النظافة وأنه بين أن الأخذ بالأسباب لا ينافي التوكل على الله القادر على كل شىء والذي لا يقع شيء إلا بمشيئته، لذلك ندعو في هذه المرحلة إلى ما يلي

  • الاعتناء بمراعاة أسباب النظافة والوقاية على ما حث عليه الشرع الحنيف
  • عدم ادعاء المعرفة الطبية مع الجهل بها
  • عدم نشر الإشاعات الكاذبة المغرضة
  • عدم التهافت على شراء ما لا حاجة إليه
  • الاقتصاد في المأكل والمشرب ومراعاة القواعد النافعة في ذلك
  • إعانة الأقارب والمعارف والجيران وكل محتاج عند الاستطاعة.
    ومن منطلق اعتقادنا أن كل مرض من الأمراض لا بد من وجود دواء له إلا الهرم والموت فإننا نتمنى أن يتوصل الباحثون سريعا إلى اللقاح المناسب لمرض الكورونا والدواء الناجع له بعيدا عن حسابات المغانم المالية.
    وتجاوبًا مع قرارات الجهات الرّسميّة تعلن جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية تعليق أنشطتها ذات الطابع الجماعي وتطلب من أعضائها ومحبيها ملازمة البيوت وعدم الخروج إلا للضرورة ومراعاة أسباب النظافة والاشتغال بطاعة الله تعالى، وتضع الجمعية إمكانياتها المتوفرة وفرق التطوع لديها في خدمة الصالح العام.
    اللهم ارحمنا ويسر لنا الخير وارفع عنا ما نزل بنا من البلاء واحم أهلنا إنك على كل شيء قدير.