4 مخاوف يمكن أن تراودك قبل الولادة.. هكذا تتخلصين منها!

 

تراود المرأة الحامل الكثير من المخاوف مع اقتراب الموعد المنتظر، حتى إنها قد تصل إلى الخوف من الموت. نعم، المخاض مؤلم جداً للأغلبية الساحقة من النساء، ويشعرهنّ بأن جسمهن بالكامل دخل في هذا الألم. ولكن لا تقلقي، ستكونين بخير.

أحد مسببات هذه المخاوف، هو الكلام الذي تسمعه الحامل من محيطها وخاصة إن كان صادراً عن نساء عشن التجربة قبلاً، إلا أنه غالباً ما يكون مبالغاً فيه. ولكن ما سبب هذه المبالغة؟

ربما ترغب بعض النساء في جذب الانتباه لهن وأن يثبتن أنهن شجاعات لأنهن تحمّلن معاناة مشابهة. بالنسبة لنساء أخريات، فهن يعتبرن أن هذا الكلام هو نوع من المساعدة لأنهن من خلاله يحضرن الحامل لما ينتظرها في غرفة الولادة. من ناحية أخرى، يرى الخبراء أن الشفاء جسدي ونفسي في الوقت نفسه، وأن بعض النساء لا يشفين من تجاربهن وآلامهن بسهولة.

ولكن ما هي المخاوف الأكثر شيوعاً التي تراود المرأة خلال حملها، وكيف يمكن التعامل معها؟

الألم
لألم أكيد ولا مفرّ منه. ولكن يمكنك بالطبع أن تتخلصي منه أو تخففيه عبر الكثير من الوسائل الطبيعية والطبّية. يمكنك اختصار الطريق والطلب من طبيبك أن يزوّدك بحقنة الإيبيدورال الشهيرة، أو يمكنكِ أن تتعلمي تقنيات طبيعية تساعدك على التعامل مع الوجع ووتيرته، ولكنها بالطبع تتطلب تمريناً وممارسة قبل الولادة. تتضمّن هذه الوسائل تقنيّات التنفس، والاسترخاء، والولادة في الماء… ولكن أغلبية النساء يخترن الإيبيدورال بالطبع. تظهر الإحصاءات أن ملايين النساء حول العالم يتزوّدن سنوياً بالإيبيدورال وتسير أمورهن على ما يرام ويحصلن على النتائج المرجوّة.

مقولة “الألم سيشعرك بأن عظامك تتكسّر”
آلام الأعصاب والعضلات التي تشعر بها المرأة بسبب المخاض مختلفة كلياً عن آلام كسر العظام. فالانقباضات تأتي وتذهب، والألم يبدأ خفيفاً ويشتد مع اقتراب ساعة الصفر. مع ولادة الصغير، يذهب الألم الشديد وكأنك لم تشعري بشيء، حتى إن بعض النساء يغادرن السرير في اليوم نفسه بدون أيّ مشاكل.

الموت خلال المخاض
إن حالات الوفاة التي تحصل خلال المخاض نادرة جداً، وإذا حصلت، لا تكون بسبب الألم، بل بسبب مضاعفات تحصل خلال عملية الولادة كالالتهابات والنزف أو ارتفاع ضغط الدم. إن كنت تهتمّين بصحتك جيداً وتخضعين لفحوص دورية، فلا داعي للخوف من الموت خلال المخاض.

فشل القلب
الأمر مستحيل إلا إن كنت تعانين من مشاكل مسبقة في القلب. أما إن كنتِ سليمة، فلا تقلقي، لأن قلب المرأة يتحمّل الولادة حتى النهاية. أما إن كنت تعانين من مشكلة معينة، فيجب أن تعلمي طبيبك فوراً ليتخذ الإجراءات الاحترازية اللازمة لضمان سلامتك خلال الولادة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.