تقرير متكامل لشركة فيليب موريس أنترناشيونال عن أداء الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركة لعام 2019

التقرير يبيّن التقدم الكبير نحو تحقيق مستقبل خال من التدخين ويؤكد ويوسّع الأهداف الطموحة لعام 2025

لوزان، سويسرا – (بزنيس واير) – مستجدات تنظيمية:

نشرت شركة فيليب موريس إنترناشيونال (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز: PM) اليوم تقريرها المتكامل الأول، وهو عبارة عن استعراض عام شامل لأداء الشركة في مجالات الحوكمة والمسؤولية الاجتماعية والبيئية وتقدمها نحو تحقيق مستقبل خالٍ من التدخين، بما في ذلك طموح الشركة لتحويل أكثر من 40 مليون مدخن بالغ إلى منتجاتها الخالية من التدخين بحلول عام 2025، مع كون نصف العدد الإجمالي من الأشخاص من الدول غير الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

يوضح التقرير المتكامل لفيليب موريس إنترناشيونال لعام 2019 دور استراتيجية المؤسسة وحوكمتها وأدائها في خلق القيمة على المدى القصير والمتوسط والطويل. وعلاوة على ذلك، يُظهر التقرير نهج فيليب موريس إنترناشيونال والتقدم الهام المُحرز في مجالات الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات المختلفة، بينما يحدد أهدافاً جديدة وطموحة لعام 2025 تكمل تطلعات الشركة المسبقة. كما يسلط التقرير المتكامل الضوء على أكثر الموضوعات الجوهرية للاستدامة المتعلقة بالشركة، بما في ذلك الآثار الصحية لمنتجات الشركة، وهو جانب لا تتولاه تقييمات الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات الخارجية في أغلب الأحيان. ويركز التقرير على هذا المجال الرئيسي، ويصف كيف تعمل الشركة للحد من الضرر الناجم عن تعاطي التبغ من خلال استبدال المنتجات القابلة للاحتراق ببدائل ذات مخاطر منخفضة مدعومة بأدلة علمية.

ومما لا شك فيه إن تطور فيليب موريس إنترناشيونال من إعداد تقارير الاستدامة إلى إعداد التقارير المتكاملة يساعد المستثمرين على الربط بين مبادرات الاستدامة التي تركز على المنتج، والتي تشكل جوهر إستراتيجية الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات وأدائها المالي بمرور الوقت. كما يتيح التقرير لأصحاب المصلحة في الشركة من تقييم تقدم الشركة بشكل أفضل في تحقيق غرضها. كما يتوفر في التقرير المتكامل بيان الأغراض (SOP) لشركة فيليب موريس إنترناشيونال، الذي اعتمده مجلس إدارة الشركة في وقت سابق من هذا العام وجرى نشره في بيان التوكيل لعام 2020.

في هذه الصدّد، قال أندريه كالانتزوبولوس، الرئيس التنفيذي لشركة فيليب موريس إنترناشيونال، “إن وضوح الهدف هو ضروري للانتظام الداخلي لأي شركة. منذ أن أعلنا التزامنا بمستقبل خالٍ من التدخين في عام 2016، حققنا تقدماً كبيراً من حيث القدرات التنظيمية، ودمج الاستدامة في كل جانب من جوانب تحولنا وأعمالنا. ويؤكد البيان الصادر عن الشركة على التزامنا بتوفير مستقبل خالٍ من التدخين من أجل منفعة المدخنين البالغين الذين سيستمرون في التدخين، وبالتالي من أجل الصحة العامة الشاملة. من الواضح لنا جميعاً في فيليب موريس إنترناشيونال أن أكبر تأثير إيجابي يمكن أن يكون

لشركتنا على المجتمع هو استبدال السجائر ببدائل أقل ضرراً؛ وهذا هو جوهر استراتيجيتنا المؤسسية، ويحتل موقعاً أساسياً في أولويات الاستدامة لدينا بينما نتقدم بشكل جيد على صعيد الأولويات الأخرى”.

يوضح التقرير المتكامل لعام 2019 كيف تركز شركة فيليب موريس إنترناشيونال مواردها على تطوير منتجات خالية من الدخان، وإثباتها علمياً، وتسويقها بشكل مسؤول والتي تعد خياراً أفضل من التدخين المستمر، بهدف استبدال السجائر بالكامل في أقرب وقت ممكن. وتعتقد الشركة أنه بفضل التشجيع التنظيمي والدعم المناسبين من المجتمع المدني، يمكن أن تنتهي مبيعات السجائر في غضون 10 إلى 15 عاماً في العديد من البلدان.

في عام 2016، قدمت فيليب موريس إنترناشيونال مجموعة من مؤشرات الأداء الرئيسية، التي يشار إليها باسم مقاييس تحويل الأعمال، لقياس التقدم المحرز نحو عالم خال من السجائر والتحقق منه بشفافية. في عام 2019، واصلنا توسيع هذه المجموعة من المقاييس.

وتشمل أبرز مميزات أداءنا لعام 2019 عبر هذه المقاييس ما يلي:

§ استمرت فيليب موريس إنترناشيونال في تحويل موارد كبيرة نحو تحقيق مستقبل خال من التدخين، مع توجيه 98 في المائة من إجمالي نفقات البحث والتطوير و 71 في المائة من إجمالي النفقات التجارية نحو المنتجات الخالية من التدخين في عام 2019.

§ بلغ صافي عائدات منتجات فيليب موريس إنترناشيونال الخالية من التدخين 18.7 في المائة من إجمالي الإيرادات الصافية في عام 2019، مقارنة بـنسبة 2.7 في المائة في عام 2016؛ بحلول عام 2025، تتطلع الشركة إلى الحصول على 38 إلى 42 في المائة من إجمالي الإيرادات الصافية من المنتجات الخالية من التدخين. وفي عام 2019، تجاوز صافي الإيرادات من المنتجات الخالية من التدخين بالفعل 50 بالمائة من إجمالي الإيرادات الصافية في أربعة أسواق.

§ ارتفع حجم شحنات منتجات فيليب موريس إنترناشيونال الخالية من الدخان إلى ما يقرب من 60 مليار وحدة، ارتفاعاً من 7.7 مليار وحدة في عام 2016 مع تطلع إلى أكثر من 250 مليار وحدة بحلول عام 2025. وانخفض حجم شحنات منتجات فيليب موريس إنترناشيونال القابلة للاحتراق في عام 2019 إلى 732 مليار وحدة، بعد أن كان 845 مليار وحدة في عام 2016، مما يعكس جزئياً تأثير تحول المدخنين البالغين إلى منتجاتنا الخالية من الدخان.

§ منذ الإعلان عن رؤيتنا حول بدائل خالية من الدخان عام 2016، قامت شركة فيليب موريس إنترناشيونال إزالة أكثر من 600 وحدة تخزين للسجائر على مستوى العالم، مع توسيع قائمتنا من وحدات التبغ المسخن إلى أكثر من 400 وحدة تخزين.

§ في نهاية العام 2019، كان هناك ما يقدر بنحو 9.7 مليون مستخدم في جميع أنحاء العالم الذين توقفوا عن التدخين وانتقلوا إلى منتج IQOS الذي يعتمد تسخين التبغ بدلاً من حرقه، مقارنة بـ 6.6 مليون مستخدم في 2018. إن رؤية فيليب موريس إنترناشيونال لمستقبل خال من التدخين هي رؤية عالمية وشاملة، تهدف إلى توفير إمكانية الوصول إلى بدائل أفضل لجميع المدخنين البالغين حول العالم. ما يقرب من نصف حجم مبيعات السجائر العالمية لشركة فيليب موريس إنترناشيونال هي في دول خارج منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، ولذلك، فإننا نطمح إلى أن يتحول أكثر من 20 مليون مدخن في البلدان غير الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية إلى منتجاتنا

الخالية من الدخان بحلول عام 2025، أي بنسبة نصف طموحنا بالنسبة للعالم وهو يزيد على 40 مليون مستخدم بحلول ذلك الوقت.

تشمل النقاط البارزة للحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات من التقرير المتكامل 2019 ما يلي:

§ في عام 2019، أجرت فيليب موريس إنترناشيونال مراجعة شاملة وناقدة للأنشطة التجارية للشركة المتعلقة بفعاليات تسويق المنتجات والمبيعات. نُشرت نتائج الدراسة في كانون الأول / ديسمبر 2019 في تقرير بعنوان ممارسات التسويق المسؤول على موقع PMI.com. بحلول نهاية عام 2020، تهدف فيليب موريس إنترناشيونال إلى أن تكون برامج مكافحة الشباب دون السن القانوني قد تم تطبيقها في الأسواق التي تمثل أكثر من 90 بالمائة من إجمالي حجم شحنات فيليب موريس إنترناشيونال؛ وبحلول عام 2023، تهدف فيليب موريس إنترناشيونال إلى امتلاك 100 في المائة من محفظة فيليب موريس إنترناشيونال من الأجهزة الإلكترونية الخالية من الدخان المجهزة بتقنية التحقق من العمر.

§ في عام 2019، واصلت شركة فيليب موريس إنترناشيونال تقييم المخاطر والآثار البيئية والتخفيف من حدتها عبر سلسلة القيمة الخاصة بها بما في ذلك الانخفاض المطلق بنسبة 42 في المائة في النطاقات الثلاثة لإنبعاثات ثاني أكسيد الكربون (الانبعاثات المباشرة، غير المباشرة، الخ) مقارنة مع خط الأساس لعام 2010؛ 72 في المائة من الكهرباء المستخدمة والمشتراة في مصانع فيليب موريس إنترناشيونال كانت من مصادر متجددة للطاقة، كما التزمت شركة فيليب موريس إنترناشيونال بتحقيق محايدة الكربون في عملياتها المباشرة (النطاق الأول والثاني للإنبعاثات) بحلول عام 2030 وعبر سلسلة القيمة الكاملة للشركة (النطاقات الثلاثة للإنبعاثات) بحلول عام 2050.

§ واصلت شركة فيليب موريس إنترناشيونال التركيز على رفاهية مجتمعات زراعة التبغ التابعة لها: في عام 2019 لم نجد أي حالة لعمل الأطفال في أكثر من 99 بالمائة من أكثر من 300 ألف مزرعة تبغ تم رصدها. وتهدف الشركة بحلول عام 2025 إلى عدم تشغيل الأطفال في سلسلة توريد التبغ الخاصة بها، بما في ذلك ضمان كسب 100 في المائة من مزارعي التبغ المتعاقدين معهم على دخل معيشي مناسب

من جهته، قال هوب سافلكولس الرئيس التنفيذي للاستدامة في الشركة: “يهدف تقريرنا المتكامل إلى تقديم نظرة عامة شاملة حول ماهية شركة فيليب موريس إنترناشيونال، جنباً إلى جنب مع مجموعة شاملة من المقاييس التي تتجاوز إفصاحاتنا المالية، والتي تغطي تحول أعمالنا، فضلاً عن الموضوعات البيئية والاجتماعية والحوكمة. نحن ندعم ونسعى إلى التوافق مع معايير الإفصاح الخاصة بالمبادرة العالمية للتقارير (GRI) ومجلس معايير محاسبة الإستدامة (SASB) وفرقة العمل المعنية بالإفصاحات المالية المتعلقة بالمناخ (TCFD)، مما يمكن جميع أصحاب المصلحة من قياس استراتيجيتنا وأدائنا “.

لتحميل التقرير المتكامل الكامل 2019 على الرابط: PMI.com/IntegratedReport2019

تتوفر معلومات إضافية حول الإجراءات المستدامة للشركة، والأهداف الطموحة، والالتزامات على PMI.com/Sustainability.

لا تشكل الغايات والأهداف الطموحة توقعات مالية، كما أن تحقيق النتائج المستقبلية يخضع للمخاطر والشكوك والافتراضات غير الدقيقة، على النحو المبين في البيانات التطلعية والتحذيرية في الصفحة 189 من التقرير المتكامل 2019. وترد المصطلحات والتعاريف والملاحظات التوضيحية الرئيسية في التقرير المتكامل لعام 2019. وفي التقرير المتكامل لعام 2019 وفي تبادل المعلومات ذات الصلة، فإن مصطلح “المادية” و “المادة” والمصطلحات المماثلة، عند استخدامها في سياق الموضوعات الاقتصادية والبيئية والاجتماعية، هي معرّفة في معايير الاستدامة المشار إليها، وليس المقصود بها أن تتوافق مع مفهوم الأهمية المادية بموجب قوانين و / أو إفصاحات الأوراق المالية الأميركية التي تتطلبها هيئة الأوراق المالية والبورصات الأميركية.

فيليب موريس إنترناشيونال: تقديم مستقبل خالٍ من الدخان

تقود شركة فيليب موريس انترناشونال تحولاً في صناعة التبغ لخلق مستقبل خالٍ من الدخان واستبدال السجائر التقليدية بمنتجات خالية من الدخان بالنسبة للمدخنين البالغين الذين سيستمرون في التدخين، بما يصب في مصلحة المجتمع والشركة والمساهمين فيها. فيليب موريس انترناشونال هي شركة تبغ عالمية رائدة تعمل في تصنيع وبيع السجائر والمنتجات الخالية من الدخان والأجهزة والملحقات الإلكترونية المرتبطة بها، وغيرها من المنتجات المحتوية على النيكوتين خارج أسواق الولايات المتحدة. بالإضافة إلى ذلك، تنقل فيليب موريس إنترناشيونال نسخة من جهازها IQOS Platform 1 والمواد المستهلكة الخاصة بالجهاز، المرخص بها من قبل إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية إلى شركة “مجموعة ألتريا” للبيع بموجب ترخيص في الولايات المتحدة. كما تعمل الشركة على تصنيع منتجات مستقبلية خالية من الدخان والتي رغم أنها ليست خالية من المخاطر تعد خيار أفضل بكثير من مواصلة التدخين التقليدي. ومن خلال تكريس القدرات متعددة التخصصات في تطوير المنتجات، وتوفير المرافق الحديثة والدراسات والبراهين العلمية، تهدف الشركة إلى توفير منتجات خالية من الدخان تلبي تفضيلات المدخنين البالغين وتتماشى مع المتطلبات التنظيمية الصارمة. وتضم مجموعة منتجات IQOS الخالية من الدخان منتجات تسخين التبغ وبخار النيكوتين. واعتباراً من 31 آذار/مارس 2020، تشير تقديرات فيليب موريس إنترناشيونال إلى أن هناك حوالي 10.6 مليون مدخن بالغ حول العالم قد توقفوا فعلياً عن التدخين وتحولوا إلى منتج الشركة الذي يعتمد تسخين التبغ بدلاً من حرقه، المتاح للبيع في 53 سوقاً في مدن رئيسية أو على مستوى البلاد تحت العلامة التجارية IQOS