شركة فيليب موريس إنترناشيونال تقدم مثالاً على مبدأ المساواة في الرواتب: أول شركة متعددة الجنسيات تحصل على الشهادة العالمية للتساوي في الأجر

أصبحت اليوم شركة فيليب موريس إنترناشيونال، أول شركة عالميّة يتم التصديق عليها عالمياً من قبل مؤسسة “التساوي في الأجر” Equal-Salary Foundation المستقلة لإعتمادها المساواة في الراتب. وتؤكد الشهادة التزام فيليب موريس إنترناشيونال بالمساواة وتُعد مكوّناً أساسياً مهماً في مسيرة إنشاء مكان عمل شامل ومتوازن بين الجنسين. والجدير ذكره أن شركة فيليب موريس إنترناشيونال قد وضعت الاشتمال والتنوع في صميم إستراتيجيتها التجارية كعامل تمكيني رئيسي لتحويل أعمال الشركة من شركة تقليدية مصنعة للسجائر إلى شركة ذات منهجية علمية تكنولوجية مع مجموعة من المنتجات المبتكرة الخالية من الدخان.

وفي هذا السياق، قال أندريه كالانتزوبولوس، الرئيس التنفيذي لشركة فيليب موريس انترناشيونال: “تبيّن شهادة “التساوي في الأجر” Equal-Salary العالمية القدر الكبير من العمل الذي حققه زملاؤنا في جميع أنحاء العالم في تأكيد الأجر المتساوي عن العمل المتساوي ضمن شركة فيليب موريس انترناشيونال في جميع أرجاء العالم. يجب علينا استخدام هذه اللحظة للاحتفال ومواصلة بناء مؤسسة شاملة متوازنة بين الجنسين بينما نقدِم على تحولنا نحو مستقبل خالٍ من الدخان”.

تؤكد منهجية شهادة “التساوي في الأجر” أن شركة شركة فيليب موريس انترناشيونال تدفع لجميع موظفيها، في أكثر من 90 دولة حول العالم، أجور متساوية مقابل نفس العمل، بغض النظر عن النوع الاجتماعي (الجندر). تشمل عملية “التساوي في الأجر” تحليلاً إحصائياً لجميع رواتب موظفي شركة فيليب موريس انترناشيونال وعمليات تدقيق موقعية في المؤسسات الفرعية التابعة لشركة فيليب موريس انترناشيونال من قبل “برايس ووتر هاوس كوبرز” PWC، شركة الخدمات المهنية الموكلة كمدقق خارجي من قبل المؤسسة. ويتحدث المدققون إلى الإدارة لتأكيد التزامها بالمساواة في الأجور بين الجنسين، ويعقدون اجتماعات لمجموعات التركيز مع الموظفين لفهم تصورهم حول هذا الالتزام، ويراجعون السياسات والممارسات المتعلقة بالموارد البشرية لتحديد التحيز الجندري، ويقومون بالتوصية بالإجراءات التصحيحية حسب الحاجة. وقد امتدت هذه العملية الصارمة على مدار 18 شهراً، واشتملت على مدخلات والتزام على جميع المستويات التنظيمية والوظيفية في الشركة، مما يدل على التزام الشركة بالمساواة.

ومن ناحيتها، قالت المؤسسة والمديرة التنفيذية لمؤسسة “التساوي في الأجر” Equal-Salary Foundation، فيرونيك غوي فينهويز: “تعتبر الشهادة التي حازت عليها فيليب موريس إنترناشونال، بفضل طابعها العالمي، خطوة

رئيسية لتحقيق المساواة في الأجور بين النساء والرجال. كما أن قيام شركة رائدة موجودة في قائمة “فورتشن 500″ بهذا الالتزام يمثل إشارة قوية. ونحن فخورون بالمستوى الدولي الذي تعطيه الشهادة العالمية لشركة فيليب موريس إنترناشونال لقضيتنا”.

ويُطلق اعتماد شهادة “التساوي في الأجر” العالمية الخاصة بشركة فيليب موريس إنترناشونال أسبوعاً مخصصاً من الأنشطة تحت اسم “أسبوع المرأة”، والذي يتوج في يوم غامر من النقاش والتعلم في اليوم العالمي للمرأة (الجمعة 8 آذار / مارس)، والذي سيركز على أحقية كل شخص في الحصول على “حصة عادلة”. ويهدف مؤتمر التواصل للحصص العادلة الذي تستضيفه الشركة إلى مساعدة الموظفين الذكور على أن يصبحوا ثنائيي اللغة فيما يتعلق بالنوع الاجتماعي وأن يحطموا أي جدار يمكن تواجده بين الزملاء. كما ستشارك فيليب موريس إنترناشونال قصصاً حول نساء ملهمة من جميع أنحاء العالم على مدار الأسبوع في حملة تهدف إلى الإرتقاء بالقدوات النسائية في الشركة. وعلاوة على ذلك، هناك أحداث وفرص للتواصل الشبكي للنساء والرجال في شركة فيليب موريس إنترناشونال قد جرى التخطيط لها، وكلها تركز على الاحتفال بفوائد الاشتمال والتنوع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.