يونس الجاي DALSINKY موهبة مغربية تخترق العالمية

استغل الفنان التشكيلي المغربي يونس الجاي الملقب ب  DALSINKY فترة الحجر الصحي، لوضع آخر اللمسات على لوحاته الفنية، حيث يستعد للمشاركة ضمن معرض ضخم، إلى جانب تقديم أعمال وأغلفة مختلفة لعدة مجلات عالمية خلال الأشهر المقبلة.

ويعد الفنان يونس الجاي  من أبرز التشكيليين والنحاتين المغاربة  الشباب، الذين برزت موهبتهم وتألقوا خارج المغرب، فجمعه بين الرسم والنحت هو إحدى الطرق لمنح لوحاته روحا يسهل من خلالها على الجمهور فهمها من دون أدنى تعقيد أو صعوبة .

 ظهرت موهبة يونس الجاي في سن الثامنة من خلال ألعاب عجين والصلصال حيث كان يبدع في خلق أنواع مختلفة من التماثيل والمنحوتات، وإعادة تشكيل الأشياء التي يحبها، حيث ظهرت قدرته الإبداعية الفريدة من نوعها، أصبحت فيما بعد علامة تجارية فنية سافر بها حول العالم.

بعد أن بصم على نجاح وتميز في بلده المغرب و بعد أن التحق بمدرسة الفنون بمدينة الدار البيضاء ومثل مؤسسته في عدة معارض وطنية ودولية أكسبته شهرة عالمية، بات DALSINKY  مطلوبا من قبل الشركة الأمريكية هارلي-ديفيدسون المتخصصة في صنع الدراجات، وهو بنادي هذه الشركة، أنشأ حسابه الخاص بعد سنوات من خلال اعتماد ورشة لتصميم أنواع وأشكال مختلفة من الآلات.

لا زال شغف DALSINKY كبيرا وطموحه أكبر، حيث يرى أن لديه قدرات لم يتم استغلالها بنسبة 100٪، وأن فنه يستحق عبور القارات الأخرى وأن موهبته تتطور من أجل متعة العينين والقلب، ومن شأن استقراره بالولايات المتحدة الأمريكية أن يفتح له المزيد من الآفاق من أجل التألق والتميز بمستقبل الأيام. خاصة أن الشعب الأمريكي منفتح على كافة الثقافات  ويحب المعرفة والاكتشاف، مؤكدا أن اللمسة المغربية حاضرة في العديد من أعماله لأنها جزء من ثقافته ويريد أن يبرزها إلى العالم.

الجدير بالذكر الفنان يونس الجاي  سبق أن تعامل مع عدد من المشاهير، وأبدع في لوحات خاصة بهم، كما يحظى باحترام زبنائه وإعجابهم بعمله.