الكشف عن حيثيات جريمة بعد 10 سنوات على وقوعها

أصدر قاضي التحقيق في الشمال داني الزعني قراره الظني بحق قاتلي المغدور ز.أ بعد مرور عشر سنوات على وقوع الجريمة داخل مقهى قرب قلعة طرابلس في العام 2009.

وورد في متن القرار الظني الذي صدر أواخر آب الماضي أن المتهمين أ.ح وم.ح أقدما على قتل المغدور بإطلاق النار عليه داخل المقهى المشار اليه على خلفية ثأرية لإشكال حصل بين المغدور ومطلقي النار عليه في اليوم نفسه.
يشار الى أن ثغرة بسيطة لفتت انتباه القاضي الزعني خلال التحقيقات كانت واردة في محضر قوى الأمن الداخلي حول ملابسات الجريمة تمثلت بإفادة احد المشتبه بهما حين تحدث فيها عن عطل طرأ على سيارته يوم حصول جريمة القتل، فيما أشارت إستقصاءات القوى الأمنية عن حضوره بالسيارة نفسها الى المخفر، ما أوقع الجاني في تناقض أقواله.

كما تجدر الإشارة الى أن ملف الجريمة أحيل الى القضاء المختص بعد ختم التحقيقات الأولية والتي تتابعت من خلال تناوب عدد من القضاة لجلسات عدة تم الاستماع خلالها الى شهود لم تساعد إفاداتهم كثيرا في الوصول الى الجناة الحقيقيين بسبب الخوف أو التهديد، ولكن في النهاية العدالة تأخذ مجراها، ولو بعد حين

رجاء انتظري...

اشتركي في نشرتنا البريدية

تريدين أن يتم إعلامك سيدتي عندما يتم نشر مقالنا؟ أدخلي عنوان بريدك الإلكتروني واسمك أدناه لتكوني أول من يعرف.