8,000 ميغاواط ساعة من الكهرباء سنوياً من دون انبعاثات هيونداي موتور تكشف عن مشروع لتوليد الكهرباء من الهيدروجين بتقنية “نكسو”

8,000 ميغاواط ساعة من الكهرباء سنوياً من دون انبعاثات

هيونداي موتور تكشف عن مشروع لتوليد الكهرباء من الهيدروجين بتقنية “نكسو”

· هيونداي موتور تبرم مذكرة تفاهم لبناء منشأة طاقة عاملة بخلايا وقود الهيدروجين بقدرة 1 ميغاواط

· هيونداي تواصل جهودها لبناء مجتمع الطاقة الهيدروجينية بما ينسجم مع رؤيتها للمركبات الكهربائية العاملة بخلايا الوقود للعام 2030

17 إبريل 2019 – أبرمت شركة هيونداي موتور اتفاقية مع شركتين كوريتين عاملتين في مجال الطاقة الكهربائية، بهدف توليد الكهرباء من الهيدروجين، باستخدام التقنية التي ابتكرتها الشركة في سيارتها العاملة بخلايا وقود الهيدروجين “هيونداي نيكسو” تكفي لإمداد أكثر من 2200 منزلاً بالطاقة الكهربائية.

ووقعت عملاقة السيارات الكورية مذكرة تفاهم مع شركتي “كوريا إيست-ويست باور” و”ديوكيانغ” لبناء منشأة طاقة عاملة بخلايا وقود الهيدروجين بقدرة ميغاواط واحد.

ومن المنتظر أن تبني هيونداي موتور في المشروع التجريبي الريادي الذي يُعتزم تنفيذه بموجب مذكرة التفاهم، نظام خلايا الوقود، فيما تلعب “إيست-ويست باور” دور إدارة المنشأة وبيع الكهرباء، وتعمل “ديوكيانغ” على تزويد المنشأة بالهيدروجين.

وجرى التوقيع على الاتفاقية في حفل حضره يونغتشو تشي رئيس قسم الاستراتيجية والتقنية رئيس الابتكار في شركة هيونداي، بجانب رئيسي شركتي “إيست-ويست باور” و”ديوكيانغ”.

وتتألف المنشأة التي تبلغ طاقتها ميغاواط واحد، والمقرر أن تبدأ العمل في وقت لاحق من هذا العام في مدينة أولسان، من وحدتي توليد من النوع الوعائي قوة كلّ منهما 500 كيلوواط، وكل وحدة محمّلة بوحدات طاقة متعددة مثل تلك المستخدمة في مركبة هيونداي العاملة بخلايا الوقود؛ نكسو.

ويمكن للمنشأة توليد ما يصل إلى 8,000 ميغاواط ساعة من الكهرباء سنوياً، أي ما يكفي لتشغيل حوالي 2,200 منزل بمعدل 300 كيلوواط ساعة في الشهر، في حين تنعدم الانبعاثات الغازية منها بتاتاً بسبب اعتمادها الكامل على الهيدروجين في إنتاج الطاقة.

وسوف يجري تزويد المنشأة بالهيدروجين الناتج عن مجمع قريب للبتروكيماويات عبر شبكة أنابيب، ما من شأنه تقليل التكاليف والاستفادة من مصادر الطاقة المحلية.

ويتيح المشروع فرصة مهمة أمام هيونداي موتور لنقل تقنيتها الخاصة بخلايا الوقود إلى خارج نطاق صناعة السيارات، لتحقيق التوسّع في الإنتاج وصولاً إلى ما يُعرف بـ “اقتصاد السعة” الذي يؤدي لاحقاً إلى انخفاض التكلفة وزيادة فرص العمل ودفع عجلات النمو في القطاعات الأخرى ذات الصلة.

ويُنتظر أن تغدو شركة “إيست-ويست باور” قادرة على تأمين حصة سوقية متزايدة من مصادر الطاقة المتجددة في مزيجها من الطاقة، بينما ستخطو “ديوكيانغ” خطوة إضافية أقرب إلى خفض سعر الهيدروجين من خلال زيادة حجم التجارة وضمان الإدارة المستقرة للعرض والطلب. ويُنتظر أن تتعاون هيونداي موتور مع الشركتين عن كثب لتوسيع نطاق المشروع في المستقبل.

وتأمل هيونداي في تعزيز التطور في قطاع خلايا وقود الهيدروجين والقطاعات الأخرى ذات الصلة في المستقبل، مع حرصها على مواصلة التزامها بالاستفادة من تقنية خلايا الوقود لبناء مجتمع الطاقة الهيدروجينية وفقاً لرؤيتها الخاصة بالمركبات الكهربائية العاملة بخلايا الوقود للعام 2030، والتي كانت أعلنت عنها في وقت سابق من العام الجاري.

رجاء انتظري...

اشتركي في نشرتنا البريدية

تريدين أن يتم إعلامك سيدتي عندما يتم نشر مقالنا؟ أدخلي عنوان بريدك الإلكتروني واسمك أدناه لتكوني أول من يعرف.