علي مسلماني: “كريم” كانت ولا زالت سنداً لي في الأوقات الصعبة والتجربة التي اكتسبتها غيّرت نظرتي لنفسي وللآخرين!

علي مسلماني رب أسرة ولديه طفلة، كان يطارده شبح البطالة واستمرت رحلته في البحث عن عمل لمدة تزيد عن سنة وشهرين، لم يكن لديه اي مصدر دخل يسانده في تغطية تكاليف المعيشة المرهقة. كان ذلك قبل ان يتعرف على شركة “كريم”، الشركة التكنولوجيا الرائدة في خدمة حجز السيارات عبر التطبيقات الذكية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالإضافة إلى تركيا والباكستان، لينضم للعمل معها ككابتن ليصبح مدخوله الوحيد من عمله مع شركه “كريم”.

 

يصف علي الذي انضم للعمل على منصة “كريم” منذ سنتين، بأن حياته قد تغيرت للافضل ويقول: “إن العمل مع “كريم” وفّر لي حرية العمل، فأشغّل التطبيق وقت ما أريد وأغلقه في الوقت الذي يناسبني، لم أتوقع أبداً أن أتمكن من العمل على راحتي وأن أجني ما يكفيني لأعيل عائلتي.”

 

ويتحدث علي عن التفاعل الانساني مع زبائنه في “كريم”، حيث تمكن من التعرف على الكثير من اللبنانيين والسياح الأجانب والعرب. ويؤكد أنه بات يمتلك خبرة كبيرة في التعامل مع الزبائن، وقد علمته مهنته الجديدة التعامل مع الزبائن من كافة الخلفيات.

ويشير مسلماني الى حبّه لعمله  فقد مكّنه من اكتشاف معالم وأماكن أثرية وجميلة وعرّفه على غنى لبنان من الناحية السياحية، و لفت انتباهه لنواحٍ لم يكن يعرفها منها أهمية كسب رضا الزبائن، والتعامل معهم بطريقة مهنية. وأضاف مسلماني أن الزبائن يحبّون التعامل مع “كباتن كريم” فهم واجهة الشركة وهم على تواصل مباشر مع جميع الزبائن، الذين يحترمون الكابتن والفضل يعود لشركة “كريم” التي تركّز على الاحترام والثقة المتبادلة بين الجانبين.

واشاد علي مسلماني بمبادرات كريم التحفيزية للكباتن من خلال نظام المكافآت التي تنفذه الشركة عبر تنظيم مسابقات وغيرها من الأنشطة. وقد عقدت اتفاقيات مع شركات عدّة لتوفير ما يلزم لكباتنها مثل قسائم تعبئة الوقود وغسيل السيارات وقطع الغيار في حال الحاجة إليها، كما تحرص على تأمين السلامة العامة للكابتن ولزبائن “كريم” على حد سواء عبر تقديم تأمين في حال وقوع حادث. فضلاً عن ذلك، تحرص الشركة على تكريم الكباتن المميّزين عبر منحهم شهادات الامتياز وجائزة للسوبر كابتن الذي قام بجذب كباتن آخرين للعمل مع “كريم”، بالإضافة إلى تقديم جوائز قيمة لأكثر من 15 كابتن تميزوا بأدائهم خلال سنة 2018.

 

باختصار يقول كابتن علي: “بجملة واحدة، كريم غيرت حياتي!”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

رجاء انتظري...

اشتركي في نشرتنا البريدية

تريدين أن يتم إعلامك سيدتي عندما يتم نشر مقالنا؟ أدخلي عنوان بريدك الإلكتروني واسمك أدناه لتكوني أول من يعرف.